Warning: array_merge() [function.array-merge]: Argument #1 is not an array in /home/sfdas/www/tmp/cache/skel/html_ab33fd721d08e0c444b3ced3b5e3f30f.php on line 104
SFDAS - استكشاف و حفريات انقاذ القسم الفرنسي 2001- 2005

مسوحات

استكشاف و حفريات انقاذ القسم الفرنسي 2001- 2005

 فرانسيس غوس و إيف لوكوانت و فنسنت فرانسينيي و رافائيل بوريل و كورالي قرادل و فريدريك آدم و اورور شميت ، ديفيد بريسينوتو و ايلينا غارسيا و بيوتر أوسيبينسكي و يان موييرسون و ماريا غاتو و فيليب فان بيرو و فنسنت روندو و علي ميرغني أحمد و نهلة مصطفى و حباب احمد ادريس و عوض الله علي الباشا و فوزي حسن بخيت و ايمن الطيب ، حيدر محمدين و عبد الحي عبد الصاوي و الطاهر آدم إلنور و ياسين محمد سيد و احمد امين السكري و الحسن أحمد محمد وأزهري مصطفى ومحمد احمد عبد الحميد و فايز حسن عثمان عبد الباقي أيوب و مجدي عوض.

JPEG - 145 كيلوبايت
Fالتنقيب في مساكن مسيحية في وادي المقدم.

شارك القسم الفرنسي بمصلحة الاثار السودانية لمدة أربع سنوات ، إلى جانب الهيئة القومية للآثار و المتاحف في برنامج مسح أثري و حفريات انقاذ مرتبطة ببناء سد بالقرب من الشلال الرابع على نهر النيل. وقد بدأ هذا البرنامج في نوفمبر 2001 واكتمل في عام 2005. و قد كلف القسم الفرنسي من قبل الهيئة القومية للآثار بأربع مهمات في مناطق إعادة التوطين التي اختيرت لتهجير الشايقية و المناصير الذين يعيشون حاليا في منطقة الشلال الرابع. وتقع هذه المناطق بالقرب من الدبة و وكورتي و عطبرة و ابو حمد.

تركزت المرحلة الأولى من البرنامج، التي انتهت في ديسمبر 2002، في منطقة الملتقى التي تقع شرق الدبة. وقد ساعدت هذه الدراسة في تحديد 147 موقعا ذي أهمية أثرية. و تعود محتوياتها في الأساس إلى ما قبل التاريخ و على نحو أكثر دقة مواقع العصر الحجري القديم الأوسط و مساكن معاصرة تعود للعصر "الميزوليتي" ، و العصر الحجري الحديث في الخرطوم و تلال الدفن التي يعود تاريخها إلى النصف الثاني من الألفية الخامسة قبل الميلاد.

JPEG - 64.2 كيلوبايت
قبر مزدوج من العصر الحجري الحديث وادي المقدم

وجرت حملة الانقاذ الثانية على الضفة اليمنى من وادي المقدم من نوفمبر 2003 إلى أبريل 2004. وقد تم حصر 189 موقعا. و دلت أقدم المواد التي تم جمعها في السطح على أن هذه المنطقة قد سكنت في العصر الأشولي وأوائل العصر الحجري القديم الأوسط. كما هو الحال في الملتقى، فإن مواقع العصر الحجري الحديث كانت مساكن العهد "الميزوليتي" و العصر الحجري الحديث في الخرطوم. و كشف التنقيب في أربع مقابر صغيرة تعود للفترة بعد المروية عن قيام مجتمعات صغيرة على طول الأودية والمناطق النائية. أما المواقع المسيحية، الأكثر عددا، كانت في الغالب مقابر معزولة منتظمة، رتبت أحيانا في مجموعات مكونة من عدة وحدات.

JPEG - 171.6 كيلوبايت
ودائع من الطين في مقبرة في مرحلة ما بعد المروية في وادي المقدم.

تم مسح المنطقة الثالثة، إلى الجنوب من الدامر في الفترة من أكتوبر وحتى ديسمبر 2004. على مساحة 240 كلم مربع (جنوب الدامر، موقع المكابراب) تم حصر 35 موقعا، ومعظمها على المدرجات القديمة لنهر النيل، على بعد بضعة كيلومترات الى الشرق من مسار النهر الحالي. أقدم موقع كان مساكن من العصر الحجري الحديث المعاصر للعهد "الميزوليتي" و العصر الحجري الحديث في الخرطوم. و قد كان اكتشاف قطع في هذا الموقع مشابهة للفخار في كرمة القديمة الأول من نوعه في منطقة النيل الأوسط. و قد تم إنقاذ مقبرة صغيرة تضم قبورا من الفترة المروية و ما بعد المروية لم تكن تحتوي على أي مقتنيات كما تمت دراسة بعض القبور المعزولة من العصر المسيحي.

JPEG - 206.1 كيلوبايت
قبر من العصر الحجري الحديث ـ الملتقى

العملية الأخيرة المسماة " مشروع إنقاذ أثار كحيلة الشرقية " تم في يونيو 2005 و تركز على منطقة كحيلة الواقعة بين أبو حمد و قرية المحيسة (خط 19 ° 42،000 شمالا و 19 ° 35 000 جنوبا و 33 ° 01 000 غربا و 33 15500 شرقا). تتميز هذه المنطقة الصحراوية بشكل رئيسي بسهول من الحصى تشقها أودية صغيرة. أهمها وادي القعود. غالبية المواقع التي تم تحديدها تعود للعصر الحجري الحديث (43.48 ٪). و لا بد أن نذكر مواقع كرمة (6.95 ٪) ، و الفترة بعد المروية (4.35 ٪) و المسيحية (5.21 ٪).

المقالة نشرت يوم 17 كانون الثاني (يناير) 2016

المنشورات الحديثة

القصور والإقامات الكبيرة في مملكة مروي

"القصور والإقامات الكبيرة في مملكة مروي" مارك مايو، PUPS/SFDAS منشورات متوفرة على كتابين داخل صندوق، 64 يورو

العادات الجنائزية في مملكة مروي

فانسنت فرانسيني باريس، إصدارات بوكارد، 2017 ISSN 2101-3195 - ISBN 978-2-7018-0520-7

تاريخ وحضارات السودان

جعلت أهرامات مروي أجيالاً من المسافرين يحلمون ، لكن السودان الذي يمثلون شعاره لا يزال غير معروف إلى حد كبير. ومن هنا جاء هذا العمل الموسوعي ، وهو أول توليف للحضارات الرائعة التي نجحت في بعضها البعض ، (...)